Nour Heart

Nour Heart

منتدى متنوع
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» هيا نبدأ يومنا ببعض الأذكار
الخميس ديسمبر 31, 2015 6:01 pm من طرف kareemo7ey

» لا .. الماكياج مش حرام !!!
الخميس ديسمبر 31, 2015 5:58 pm من طرف kareemo7ey

» ماذا يحدث لوالديك عند زيارة قبرهما ؟
الإثنين ديسمبر 09, 2013 2:47 am من طرف محيي الدين

» ماتستناش حد مش جاي
الأحد ديسمبر 08, 2013 10:16 pm من طرف محيي الدين

» الى كل فتاة سمحت لشاب أن يكلمها
الثلاثاء ديسمبر 03, 2013 7:08 pm من طرف محيي الدين

» اضحك مع نفسك
الأحد ديسمبر 01, 2013 3:06 pm من طرف محيي الدين

» لو حملت امك على ظهرك العمر
السبت نوفمبر 30, 2013 9:35 pm من طرف محيي الدين

» أفضل عشرة أطباء في العالم
الأحد نوفمبر 24, 2013 9:39 pm من طرف محيي الدين

» إلى كل من لديه أم
الجمعة نوفمبر 22, 2013 5:32 pm من طرف محيي الدين

» إلتهاب الأعصاب السكري
الجمعة نوفمبر 22, 2013 3:20 pm من طرف محيي الدين

» اللهم عفوك ورضاك
الأربعاء نوفمبر 20, 2013 5:03 pm من طرف محيي الدين

» الجنه درجه
الأربعاء نوفمبر 13, 2013 10:10 pm من طرف محيي الدين

» بعد أن تتوفى الأم و تصعد روحها إلى السماء ..
السبت نوفمبر 09, 2013 12:48 pm من طرف محيي الدين

» ادعية الانبياء
السبت نوفمبر 09, 2013 10:10 am من طرف محيي الدين

» امك ثم امك ثم امك
السبت نوفمبر 09, 2013 6:37 am من طرف محيي الدين

» ماذا لو تكلم الموتى
السبت نوفمبر 02, 2013 12:12 pm من طرف محيي الدين

» خمس عادات فاعلة لتنظِّف كبدك من السموم في تسعة أيام
الأربعاء سبتمبر 25, 2013 9:41 am من طرف محيي الدين

» الطريق إلى جبال الألب
الخميس سبتمبر 12, 2013 11:09 am من طرف مجدى سالم

» جزر فارو الدنمركية والطبيعة الساحرة
الخميس سبتمبر 12, 2013 10:58 am من طرف مجدى سالم

» مسجد السلطان عمر سيف الدين الاجمل في جنوب شرق آسيا صور! !!
الخميس سبتمبر 12, 2013 10:51 am من طرف مجدى سالم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab

 


شاطر | 
 

 أخي الحاج.. ماذا ستفعل بعد حجك؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محيي الدين
المدير العام
المدير العام


تاريخ التسجيل : 15/02/2009
المساهمات : 3811
العمر : 69
الموقع : مدينه المنصوره
العمل/الترفيه : بالمعاش

مُساهمةموضوع: أخي الحاج.. ماذا ستفعل بعد حجك؟   السبت أكتوبر 13, 2012 9:05 pm



أخي الحاج.. ماذا ستفعل بعد حجك؟

كتبه/ عصام حسنين

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد

أخي الحاج: "برّ حجك"، هكذا كان السلف -رضي الله عنهم- يدعون لمن رجع من حجه (انظر لطائف المعارف).

قال ابن رجب -رحمه الله-: "فما دعا الحاج لنفسه، ولا دعا له غيره بأحسن من الدعاء بأن يكون حجه مبرورًا، ولهذا يشرع للحاج إذا فرغ من أعمال حجه، وشرع في التحلل من إحرامه برمي جمرة العقبة يوم النحر أن يقول: اللهم اجعله حجًّا مبرورًا، وسعيًا مشكورًا، وذنبًا مغفورًا، روي ذلك عن ابن مسعود وابن عمر -رضي الله عنهم- من قولهما" اهـ من لطائف المعارف، وسنده صحيح عن ابن مسعود -رضي الله عنه- رواه الإمام أحمد موقوفًا عليه.

أخي الحاج:

ندعو لك بهذا الدعاء رجاء أن تكون من أهل قوله صلى الله عليه وسلم: «وَالْحَجُّ الْمَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلا الْجَنَّةُ» (متفق عليه).

- فكم من الناس لم يبر حجه "وما كان كل من حج قُبِل، ولا كل من صلى وصل".

قيل لابن عمر -رضي الله عنهما-: "ما أكثر الحاج؟ قال: ما أقلهم".

وقال: "الركب كبير، والحاج قليل".

"إذا حججتَ بمال أصله سحت فما حججت، ولكن حجت العير، لا يـقـبـل الله إلا كـل صـالحة، ما كـل من حج بيت الله مبرور، من حجه مبرور قليل، ولكن قد يوهب المسيء للمحسن.." اهـ من لطائف المعارف.

عن بلال -رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له غداة جمع مزدلفة: «{C}يَا بِلاَلُ أَسْكِتِ النَّاسَ -أَوْ أَنْصِتِ النَّاسَ-، ثُمَّ قَالَ: إِنَّ اللَّهَ تَطَوَّلَ عَلَيْكُمْ فِي جَمْعِكُمْ هَذَا، فَوَهَبَ مُسِيئَكُمْ لِمُحْسِنِكُمْ، وَأَعْطَى مُحْسِنَكُمْ مَا سَأَلَ، ادْفَعُوا بِاسْمِ اللَّهِ» (رواه ابن ماجه، وصححه الألباني).

والحج المبرور هو: قال ابن خالويه: المقبول. ومنه: بر حجك. وقيل: الذي لا يخالطه شيء من الإثم -رجحه النووي-، ويشهد له قوله صلى الله عليه وسلم: «مَنْ حَجَّ هَذَا الْبَيْتَ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ؛ رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ» (متفق عليه).

"فَلَمْ يَرْفُثْ" الرفث: الجماع، ويطلق على التعريض به، وعلى الفحش في القول، والجمهور على أن المراد به في الآية: الجماع، والذي يظهر أن المراد به في الحديث ما هو أعم من ذلك، وإليه نحا القرطبي، وهو المراد بقوله صلى الله عليه وسلم في الصيام: «وَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلا يَرْفُثْ وَلا يَصْخَبْ...» (متفق عليه).
"وَلَمْ يَفْسُقْ" أي: لم يأتِ بسيئة ولا معصية. اهـ بتصرف من فتح الباري، وقيل: الذي لا رياء فيه، ويشهد له قوله صلى الله عليه وسلم عندما أهل بالحجة: «اللَّهُمَّ حَجَّةٌ لاَ رِيَاءَ فِيهَا، وَلاَ سُمْعَةَ» (رواه ابن ماجه، وصححه الألباني).

- وقال القرطبي -رحمه الله-: "الأقوال التي ذكرت في تفسيره متقاربة المعنى، وهي أنه الحج الذي وُفيت أحكامه، ووقع موقعًا لما طلب من المكلف على الوجه الأكمل، والله أعلم" انظر فتح الباري بزيادات وتصرف.

ويشهد لقول القرطبي حديث جابر في تفسير بر الحج: قَالَوا: يَا نَبِيَّ اللهِ، مَا بِرُّ الْحَجُّ؟ قَالَ: «{C}{C}إِطْعَامُ الطَّعَامِ، وَإِفْشَاءُ السَّلامِ{C}{C}» (رواه أحمد، وحسنه الألباني).

قال ابن حجر -رحمه الله-: "في هذا تفسير المراد بالبر في الحج".

وقال ابن رجب -رحمه الله- بعد هذا الحديث: "فالحج المبرور ما اجتمع فيه فعل أعمال البر مع اجتناب أعمال الإثم" اهـ من لطائف المعارف.

وقيل: أن يرجع خيرًا مما كان. قاله ابن حجر في الفتح.

قلت: والأشبه أن هذه علامة على القبول والله أعلم.

جزاء الحج المبرور:

1- يرجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه؛ لحديث أبي هريرة السابق، وحديث عمرو بن العاص -رضي الله عنه- قال صلى الله عليه وسلم: «{C}{C}الْحَجَّ يَهْدِمُ مَا كَانَ قَبْلَهُ{C}{C}» (رواه مسلم).

وحديث عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- وفيه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن جاءه يسأله عن الحج: «{C}أمَّا خَرُوجُكَ مِنْ بَيْتِكَ تَؤُمُّ البَيْتَ الحَرامَ فإنَّ لَكَ بِكُلِّ وَطْأَةٍ تطَؤُها راحِلَتُكَ يَكْتُبُ اللَّهُ لَكَ بِها حَسَنَةً ويَمْحُو عنكَ بها سَيِّئَةً، وأمّا وُقُوفُكَ بِعَرَفَةَ فإنَّ اللَّهَ عَزَّ وجَلَّ يَنْزِلُ إلى السَّماءِ الدُّنْيا فَيُباهِي بِهِم المَلائِكَةَ فَيَقُولُ: هؤُلاءِ عِبادِي جاءُونِي شُعْثاً غُبْرًا مِنْ كُلِّ فَجَ عَمِيقٍ يَرْجُونَ رَحْمَتِي ويَخَافُونَ عَذَابِي ولمْ يرَوْني فكَيْفَ لَوْ رَأَوْني، فَلَوْ كانَ عليكَ مثلُ رَمْلِ عالِجٍ أوْ مِثْل أيَّامِ الدُّنْيا أوْ مِثْلُ قَطْرِ السَّماءِ ذُنُوبًا غَسَلَها اللَّهُ عنكَ، وأمَّا رَمْيُكَ الجِمَارَ فإِنهُ مَدْخُورٌ لَكَ، وأَما حَلْقُكَ رَأْسَكَ فإِنَّ لكَ بِكُلِّ شَعْرَةٍ تَسْقُطُ حَسَنَةً، فإذا طُفْتَ بالبَيْتِ؛ خَرَجْتَ مِنْ ذُنُوبِكَ كَيَوْمِ وَلَدَتْكَ أُمُّكَ» (رواه الطبراني، وحسنه الألباني).


قال ابن حجر -رحمه الله-: "رجع كيوم ولدته أمه" أي: بغير ذنب، وظاهره غفران الصغائر والكبائر والتبعات، وهو من أقوى الشواهد لحديث العباس بن مرداس المصرح بذلك، وله شاهد من حديث ابن عمر -رضي الله عنهما- في تفسير الطبري، وقد وقع في رواية الدارقطني المذكورة: "رجع كهيئة يوم ولدته أمه". اهـ من فتح الباري بتصرف.

قال ابن رجب -رحمه الله-: “وقد استنبط معنى هذا الحديث من القرآن طائفة من العلماء، وتأولوا قول الله تعالى: {فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ ۚ لِمَنِ اتَّقَىٰ} [البقرة:203]، بأن من قضى نسكه، ورجع منه، فإن آثامه تسقط عنه إذا اتقى الله عز وجل في أداء نسكه، وسواء نفر في اليوم الأول من يومي النفر متعجلاً أو متأخرًا إلى اليوم الثاني” اهـ “لطائف المعارف”.

2- يوجب دخول الجنة؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: «وَالْحَجُّ الْمَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلا الْجَنَّةُ»، قال ابن رجب -رحمه الله-: "الحج المبرور يكفر السيئات، ويوجب دخول الجنات" اهـ من لطائف المعارف.

قال ابن خزيمة -رحمه الله-: "من عمل من المسلمين بعض تلك الأعمال، ثم سدد وقارب، ومات على إيمانه؛ دخل الجنة" (معارج القبول).

علامات الحج المبرور:

أن يرجع خيرًا مما كان: سأل أبو هريرة -رضي الله عنه- النبي صلى الله عليه وسلم: "أَيُّ الأَعْمَالِ أَفْضَلُ؟"، قَالَ صلى الله عليه وسلم: «إِيمَانٌ بِاللَّهِ». قَالَ: "ثُمَّ مَاذَا؟"، قَالَ: «الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ». قَالَ: "ثُمَّ مَاذَا؟" قَالَ: «حَجٌّ مَبْرُورٌ» (متفق عليه).

قال ابن حجر -رحمه الله-: "يظهر بآخره، فإن رجع خيرًا مما كان؛ عرف أنه مبرور" اهـ من فتح الباري.

قيل للحسن -رحمه الله-: "الحج المبرور جزاؤه الجنة؟ قال: آية ذلك: أن يرجع زاهدًا في الدنيا، راغبًا في الآخرة".

ولكي تحقق ذلك، فعليك باستغفار الله كثيرًا ختمًا لهذه العبادة العظيمة كما أمرك الله تعالى: {ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّـهَ ۚ إِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} [البقرة:199].

قال العلامة السعدي -رحمه الله-: "وهكذا ينبغي للعبد كلما فرغ من عبادة أن يستغفر الله عن التقصير، ويشكره على التوفيق، لا كمن يرى أنه قد أكمل العبادة، ومنَّ بها على ربه، وجعلت له محلاً ومنزلة رفيعة، فهذا حقيق بالمقت ورد العمل، كما أن الأول حقيق بالقبول والتوفيق لأعمال آخر" اهـ من التفسير.

وعليك بذكر الله كثيرًا كما أمرك ربك تعالى فقال: {فَإِذَا قَضَيْتُم مَّنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّـهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا} [البقرة:200].

قال القاسمي -رحمه الله-: "أي: إذا فرغتم من أعمال الحج ونفرتم {{C}اذْكُرُوا اللَّـهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا} أي: فأكثروا ذكر الله، وابذلوا جهدكم في الثناء عليه، وشرح آلائه ونعمائه كما تفعلون في ذكر آبائكم ومفاخركم وأيامهم بعد قضاء مناسككم" اهـ من تفسيره.

وكذا قال ابن عباس -رضي الله عنهما- نحوه.. (تفسير ابن كثير).

وقال ابن كثير -رحمه الله-: “ثم إنه تعالى أرشد إلى دعائه بعد كثرة ذكره فإنه مظنة الإجابة، وذم من لا يسأله إلا في أمر دنياه وهو معرض عن أخراه، فقال: {رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ} [البقرة:200]، أي: من نصيب ولا حظ، وتضمن هذا الذم والتنفير عن التشبه بمن هو كذلك، ومدح الله تعالى من يسأله الدنيا والآخرة، فقال: {وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [البقرة:201]، فجمعت هذه الدعوة كل خير في الدنيا، وصرفت كل شر. (من التفسير بتصرف).

فإن كل حسنة في الدنيا تشمل كل مطلوب دنيوي من عافية ودار رحبة وزوجة حسنة، ورزق واسع، وعلم نافع، وعمل صالح، ومركب هين، وثناء جميل، إلى غير ذلك مما اشتملت عليه عبارات المفسرين، ولا منافاة بينها؛ فإنها كلها مندرجة في الحسنة في الدنيا، وأما الحسنة في الآخرة فأعلى ذلك دخول الجنة، وتوابعه من الأمن من الفزع الأكبر في العرصات، وتيسير الحساب، وغير ذلك من أمور الآخرة الصالحة، وأما النجاة من النار فهو نقيض تيسير أسبابه في الدنيا من اجتناب المحارم والآثام، وترك الشبهات والحرام، وعن أنس -رضي الله عنه-: كَانَ أَكْثَرُ دُعَاءِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «اللَّهُمَّ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ» (متفق عليه).

-ومن الدعاء: الدعاء بأن يتقبله الله منك؛ فقد ثبت عن ابن مسعود -رضي الله عنه- أنه كان يدعو بعد التحلل الأول: "اللهم اجعله حجًّا مبرورًا، وسعيًا مشكورًا، وذنبًا مغفورًا" (رواه أحمد بسند صحيح).

وأن يكون قلبك بين الخوف والرجاء، كما قال الله تعالى: {{C}{C}وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَىٰ رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ{C}{C}} [المؤمنون:60]، أي: يؤدون ما عليهم ويخافون ألا يتقبل منهم، كما قالت عَائِشَة -رضي الله عنها-: يَا رَسُولَ اللهِ {{C}{C}وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَىٰ رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ{C}{C}} أَهُوَ الَّذِي يَزْنِي، وَيَسْرِقُ، وَيَشْرَبُ الْخَمْرَ؟ قَالَ: «{C}لاَ، يَا بِنْتَ أَبِي بَكْرٍ -أَوْ: يَا بِنْتَ الصِّدِّيقِ- وَلَكِنَّهُ الرَّجُلُ يَصُومُ، وَيَتَصَدَّقُ، وَيُصَلِّي، وَهُوَ يَخَافُ أَنْ لاَ يُتَقَبَّلَ مِنْهُ» (رواه أحمد والترمذي وابن ماجه واللفظ له، وحسنه الألباني).

فالمدار على القبول كما قال الله تعالى: {إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّـهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ} [المائدة:27].

قال عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما-: "لو أعلم أن الله تقبل مني سجدة لكان فرحي بالموت أشد من فرحي بالحياة؛ لأن الله يقول: {{C}{C}إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّـهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ{C}{C}}".

-وعليك بتحقيق مقاصد الحج التي كنت حريصًا على تحقيقها في حجك من إقامة الذكر لله تعالى لا لغيره كما قال صلى الله عليه وسلم: «إِنَّمَا جُعِلَ الطَّوَافُ بِالْبَيْتِ وَبَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ وَرَمْيُ الْجِمَارِ لإِقَامَةِ ذِكْرِ اللَّهِ» (رواه أحمد وأبو داود، وضعفه الألباني، ولكن قال ابن باز والعثيمين: ثابت)، وكانت تلبيتك هي التلبية بالتوحيد:
"لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك.. لا شريك لك..".

بعكس تلبية الجاهلية الشركية: "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك إلا شريكًا هو لك، تملكه وما ملك".

وكانوا يقيمون الذكر لأصنامهم لا لربهم تعالى!

فعليك في حياتك كلها أن تقيم الذكر لله تعالى لا لغيره من مقبور أو حجر أو شجر أو جماد، قال الله تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّـهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ . لَا شَرِيكَ لَهُ ۖ وَبِذَٰلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} [الأنعام:162-163]، وقال تعالى: {وَلَا تَدْعُ مِن دُونِ اللَّـهِ مَا لَا يَنفَعُكَ وَلَا يَضُرُّكَ ۖ فَإِن فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذًا مِّنَ الظَّالِمِينَ} [يونس:106].

-ومن تحقيق الاتباع كما أمرك الله عز وجل فقال: {أَطِيعُوا اللَّـهَ وَالرَّسُولَ} [آل عمران:32]، وقال تعالى: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا} [الحشر:7]، وقال تعالى: {وَإِن تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا} [النور:54]، وقال تعالى: {وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [النور:56].

“الحر الكريم لا ينقض العهد القديم، وإذا دعتك نفسك إلى نقض عهد مولاك، فقل لها:{مَعَاذَ اللَّـهِ ۖ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ۖ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ} [يوسف:23]“.

-فكما أنك حرصت في حجك أن تحج كما حج النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال: «لِتَأْخُذُوا مَنَاسِكَكُمْ فَإِنِّي لا أَدْرِي لَعَلِّي لا أَحُجُّ بَعْدَ حَجَّتِي هَذِهِ» (رواه مسلم)، فطفت كما طاف وسعيت كما سعى، وهكذا في جميع المناسك كذلك في جميع أمورك متبعًا له صلى الله عليه وسلم مقدِّمًا لأمره على أمر غيره، وهديه على هدي غيره، وإن عرض لك أمر فسافر إلى سنته لتتعرف على هديه وأمره فيه، تكن من المهتدين.

- والحذر من حياة العالمانية حياة الفصل بين الدين والحياة، التي تجعل الحياة تقوم على أساس إعمال العقل والتجريب بعيدًا عن الدين.

- والعالمانيون يزعمون أن الدين ما هو إلا علاقة بين العبد وربه إن أراد أن يقيمها فهو حر في ذلك لا سلطان لأحد عليه في ذلك، له الحرية المطلقة في اعتقاد ما يعتقده وعبارتهم الكفرية مشهورة: "الدين لله والوطن للجميع".

- وإني لأعجب لهؤلاء العالمانيين الذين يحجون بيت الله الحرام، ويؤدون العمرة والحج كما حج النبي صلى الله عليه وسلم، ويأبون ذلك في حياتهم، لا يريدون أن يحكموا الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم في حياتهم وحياة الناس كما قال أحد الكتاب عن هؤلاء: “الكل يحج فمن سرق المصحف”، أي: لا يريد تطبيقه في حياته ولا حياة الناس، وحسبنا الله ونعم الوكيل.

قال الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَن يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا . وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَىٰ مَا أَنزَلَ اللَّـهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُودًا} [النساء:60-61].

وقال تعالى: {فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [النساء:65]، وقال الله تعالى: {وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا} [الكهف:26].

- فالحاكم هو الله تعالى، وهو السيد الآمر الناهي المطاع، الذي يحكم في دماء وأموال وأعراض عباده بما يشاء سبحانه وتعالى.

- ومن نصَّب نفسه مع الله تعالى أو من دونه في ذلك؛ فهو طاغوت تجاوز حده يجب أن يكفر به، ومن أطاعه فيما شرع من دون الله تعالى معظمًا وراضيًا فقد اتخذه ربًا وشريكًا.

قال الله تعالى: {اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّـهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَـٰهًا وَاحِدًا ۖ لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ ۚ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ} [التوبة:31]، قال عدي بن حاتم: إِنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا يَعْبُدُونَهُمْ. فَقَالَ صلى الله عليه وسلم: «أَجَلْ وَلَكِنْ يُحِلُّونَ لَهُمْ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيَسْتَحِلُّونَهُ وَيُحَرِّمُونَ عَلَيْهِمْ مَا أَحَلَّ اللَّهُ فَيُحَرِّمُونَهُ؟! فَتِلْكَ عِبَادَتُهُمْ لَهُمْ» (رواه الترمذي والطبراني والبيهقي واللفظ له، وحسنه الألباني)، وقال تعالى: {وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ} [الأنعام:121].

- فالحذر الحذر من هذا الصنم الجديد الذي عبده كثير من المسلمين، وعليك بتوحيد الرسول صلى الله عليه وسلم في الاتباع، فلا طريق موصل إلى الله إلا طريقه صلى الله عليه وسلم كما قال الله تعالى: {فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا} [الكهف:110].

- وعليك بتحقيق الاستسلام والانقياد لله رب العالمين، كما قال الله تعالى: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّـهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ} [الأحزاب:36]، وقال: {وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّـهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ} [النساء:125].

فاستسلم لشرع ربك تعالى ولا تقابله برأي أو عقل أو تحمل أمره على علة توهن الانقياد، بل سلم واستسلم له كما حججت وأديت المناسك استسلامًا وانقيادًا لأمر الشرع.

- وعظم شعائر الله تعالى كما كنت تعظمها في الحج من مكة والبيت والمناسك، وكذلك جميع شعائر الله تعالى، من فرائض وواجبات، كما قال الله تعالى: {ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّـهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ} [الحج:32]، وعظِّم حرمات الله تعالى؛ فلا تقترب منها ولا من أسبابها، كما قال الله تعالى: {ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّـهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ} [الحج:30].

قيل للحسن: "جزاء الحج المبرور المغفرة؟ قال: آية ذلك أن يدع سيء ما كان عليه من العمل".

وقال بعض السلف: "استلام الحجر هو أن لا يعود إلى معصية".

فمستلم الحجر يبايع الله على اجتناب معاصيه والقيام بحقوقه: {فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَىٰ نَفْسِهِ ۖ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّـهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا} [الفتح:10].

فعليك أن تلتزم الوفاء بالعهد: {مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّـهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا} [الأحزاب:23].

فالحر الكريم لا ينقض العهد القديم، وإذا دعتك نفسك إلى نقض عهد مولاك؛ فقل لها: :{مَعَاذَ اللَّـهِ ۖ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ۖ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ} [يوسف:23].

- ومن رجع من الحج، فليحافظ على ما عاهد الله عليه عند استلام الحجر، حج بعض من تقدم فبات بمكة مع قوم، فدعته نفسه إلى معصيته فسمع هاتفًا يهتف يقول: "ويلك ألم تحج؟! فعصمه الله من ذلك".

قبيح بمن كمَّل القيام بمباني الإسلام أن يشرع في نقض ما يبني بالمعاصي!

خذ في جد فقد تولى العـمر كم ذا التفريط فقد تـدانى الأمر

أقبل فعسى يقبل منك العذر كم تبني كم تنقض كم ذا الغدر

- علامة قبول الطاعة أن توصل بطاعة بعدها، وعلامة ردها أن توصل بمعصية.

ما أحسن الحسنة بعد الحسنة، وأقبح السيئة بعد الحسنة، ذنب بعد التوبة أقبح من سبعين قبلها، النكسة أصعب من المرض الأول.

ما أوحش ذل المعصية بعد عز الطاعة، ارحموا عزيز قوم بالمعاصي ذل، وغني قوم بالذنوب افتقر، سلوا الله الثبات إلى الممات، وتعوذوا من الحور بعد الكور، كان الإمام أحمد يدعو ويقول: "اللهم أعزني بطاعتك، ولا تذلني بمعصيتك".

- وكان عامة دعاء إبراهيم بن أدهم: “اللهم انقلني من ذل المعصية إلى عز الطاعة”.

وفي بعض الآثار الإلهية يقول الله تبارك وتعالى: "أنا العزيز، فمن أراد العز، فليطع العزيز" اهـ من (لطائف المعارف).

أخي الحاج، بر حجك، وتقبل الله منا ومنكم، ورزقنا الله وإياك عبادته حتى الممات. آمين.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصح
به وسلم.

_________________
التوقيع



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nour-heart.ahlamontada.net
sara mohey
مشرفه القسم الأدبي
مشرفه القسم الأدبي


تاريخ التسجيل : 07/03/2009
المساهمات : 796
العمر : 26
الموقع : NOUR HEART
العمل/الترفيه : طالبه

مُساهمةموضوع: رد: أخي الحاج.. ماذا ستفعل بعد حجك؟   الخميس أكتوبر 25, 2012 12:14 am

:260:

_________________
توقيعsara mohey
____________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أخي الحاج.. ماذا ستفعل بعد حجك؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Nour Heart :: المنتدى الإسلامي :: المنتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: